Search This Blog

Loading...

Monday, 29 August 2016

A Reply to Angry American: Another Reading of Struggle with the Zionist Entity

ED NOTE

In his Article titled July Victory is not eternal and have the shelf life, the AngryAmerican (know as Angry Arab) claimed that Hezbollah’s July victory has expired, the strategy  of Hezbollah in the face of the Israeli enemy is no longer clear. He presumed that the resistance can’t «live» by «consumption» of this victory?
“To continue as a resistance movement, Hezbollah should  clarify his position and duties as a resistance movement against the Israeli enemy. Hezbollah can’t depend on his historical performance in Resisting Israel to Justify his military intervention in Syria (which began with the slogan protection of religious shrines). “
The Angry American claimed that the resistance do not agree on every Hezbollah acts.
Hezbollah’s resistance should be confined and must be limited to fighting the Zionist occupation, within Lebanese territory.
Hezbollah’s resistance is legal only, until the liberation of the remaining occupied Lebanese territory?
Moreover, according to the Angry….hole
The Syrian regime spent the legitimacy of the October War to avoid another war to liberate the Golan Heights, because the regime claimed, he was always busy in preparing for the battle did not come».
Hezbollah can’t remain in the state of no peace and no war, and should not follow the Syrian regime’s behavior after the Yom Kippur war.
The Party of God, and the Syrian regime, in order not to lose the resistance, «legitimacy», should give the absolute and permanent priority to liberate the occupied by the Zionist enemy. [MOST LIKELY THE AMERICAN ANGRY “ARAB” IS REFERING TO SHEBA FARMS AND GOLAN HEIGHTS, NOT TO PALESTINE FROM RIVER TO SEA]
In his reply, Mr. Ghalib Abu Musleh criticized the Angry American, because:
  • Hezbollah never claimed being a comprehensive Lebanese national liberation movement
  • Hezbollah never been a Lebanese Entity, confining his main concern and aspirations of the land of Lebanon. He did not say one day that the Zionist entity is the only enemy. Hezbollah is a  «Shiite» structure, ispired by several sources, the most important is of his community and its struggle throughout Islamic history.  Hezbollah is a Lebanese, Arabic and Islamist party, who fought the «Israeli» American «Atlantic» the invasion of Lebanon, and their local allies and followers. According to the Party the «arrogance»states, the global capitalist system centers in the phase most monopolistic and globalization, must be fought as an enemy not only over the Lebanese territory, but also on the level of the Arab and Islamic surroundings.
  • Moreover, Hezbollah is not Palestinian a party, even though, he somehow, the largest faction resistant to the Zionist entity, and aspires to participate in the liberation of all Palestinian soil. Hezbollah operational vision, was established cross-resisting the invasion of «Israeli» American «Atlantic» of Lebanon in 1982, and through the structure of Islamic resistance , and through its association with the Iranian revolution, Khomeini, and his alliance with Syria. Through the practice of resistance, Hezbollah realized the local, regional and international dimensions and the complex nature of the enemy.
  • Victories are not like sardine cans, and have no expiry dates. According to the Marxist Angry american July victory is not “final” like  Algerian and Vietnamese revolutions victories, and the victories of the Soviet Union over Nazism.  He ignore that the Great Soviet revolution fell after seventy years of the establishment of the soviet union, and Russia today do not reflect the aspirations of Lenin and his comrades. And the inspiring Vietnamese revolution And the Vietnamese revolution suggestive of the peoples of the world, contrary to communism,  is moving toward neo-liberalism and not on the road to building socialism.
  • July victory is the first complete defeat of the aggression by the Zionist entity on the Arab arena, not only Lebanon. Israel Army could not achieve any tactical field goal… So, the war in July formed a historic turning point in the conflict with the Zionist entity, and in the poor Arab time, and pushed towards the end of this entity is inevitable, in conjunction with the acceleration of global variables, and changed the balance of power, and the end of empires. So why the writer asserts that the legitimacy of the victory in July limited, and presumed that the resistance «live» by «consumption» of this victory? ,,,,,,,,,,,,,,,,,
Assaad Abu Khalil is an American and like many of Arab “Activists” he has to prove his loyalty to the Anglo-Zionist Empire and the shortest way for that is to criticize for being a member of the Axis of Resistance, and to attack real friends of Palestine such as Gilad Atzmon who dared to  talk about Jewishness, Jewish identity and power

In Case You Missed It

ANGRY SABBOTH GOY

The Angry (Arab) Collaborator

Consequently Gilad, the Hebrew Speaking Palestinian as he call himself, decided to leave Occupied Palestine to return when Palestine is liberated from river to sea

مع جلعاد أتزمون عازف الساكسفون العالمي ,كاتب سياسي
ماذا يخبرنا الجندي الاسرائيلي السابق و عازف الساكسفون العالمي جلعاد أتزمون عن آرائه و أفكاره السياسية و الفلسفية الحديثة و المثيرة للجدل عن الهوية اليهودية و سيطرة اللوبي الاسرائيلي على السياسة البريطانية و التي دفعت الكثيرين من اليمين و اليسار الى مهاجمته.
من الداخل
برنامج حواري مدته نصف ساعة مع وجوه سياسية وبحثية غربية، محوره مقاربة القضية أو الشخصية “من الداخل”. باللغة الانكليزية مترجم للعربية.
According to the “Angry American” calling himself the “Angry Arab” Atzmon is  “anti-Jewish”  and should be rejected from the pro-Palestinian advocacy movement
” People have been asking me about him a lot as of late: in the UK and the US. I make it very clear: this is somebody that we should reject from the pro-Palestinian advocacy movement. He is anti-Jewish and his offensive language against Jews and Judaism should be categorically rejected. I would put the name of Israel Shamir in the same category. Anti-Semites belong to the Zionist side, and not to our side.
“ Posted by As’ad Abu Khalil 28.February 2012.

رد على أسعد أبو خليل : قراءة مغايرة للصراع في المشرق

غالب أبو مصلح

من واجب المثقف الحريص على المقاومة واستهدافاتها نقدها، دون تردد، إذا ما ظن أن هناك أخطاراً تهددها، أو مزالق تواجهها. وحتى النقد الذي لا يصيب مواقع الخطأ يكون مفيداً، إذا ما أثار نقاشاً عقلانياً حول المقاومة.

ربما كان بعض النقد للمقاومة نتاج سوء فهم لبنيتها وفكرها واستهدافاتها. بعض المثقفين يقرأون في المقاومة ما يتمنون، فيلبسونها عباءة لا تتناسب مع حقيقتها. وهناك من يقرأ في المقاومة أكثر مما فيها، فيراها أداة التغيير الثوري الشامل للنظام اللبناني، والقادرة على انتشال النظام من مأزقه البنيوي، السياسي والاقتصادي والاجتماعي. ولكن مقاومة حزب الله التي حققت الكثير من الإنجازات العسكرية والأمنية على الصعيد الوطني، غير مهيئة وغير قادرة على أن تكون أداة التغيير المطلوب. ولم يدّعِ حزب الله يوماً أنه حركة تحرير وطني شامل، تسعى إلى الإمساك بالسلطة وتحرير الإنسان، اقتصادياً واجتماعياً، مع تحرير الأرض من الاحتلال.

كما أن حزب الله لم يكن يوماً كيانياً لبنانياً، يحصر همّه وطموحاته بأرض لبنان. لم يقل يوماً إن الكيان الصهيوني هو عدوه الأوحد. حزب الله ذو بنية «شيعية»، يستقي ثوريته من منابع عدة، أهمها تاريخ طائفته ونضالها عبر التاريخ الإسلامي. هو حزب لبناني عربي إسلامي، قاتل الاجتياح «الإسرائيلي» ــ الأميركي ــ «الأطلسي» للبنان، كما حلفاء هؤلاء وأتباعهم المحليين. يرى الحزب في دول «الاستكبار»، أي مراكز النظام الرأسمالي العالمي في مرحلته الأكثر احتكارية وعولمة، عدواً وجب قتاله والتصدي لعدوانيته، ليس فوق الأرض اللبنانية فقط، بل أيضاً على صعيد محيطه العربي والإسلامي.

وليس حزب الله حزباً فلسطينياً، رغم كونه، بشكل ما، أكبر فصيل مقاوم للكيان الصهيوني، ويطمح للمشاركة في تحرير كامل التراب الفلسطيني. تبلورت رؤية حزب الله العملانية، عبر مقاومته للاجتياح «الإسرائيلي» ــ الأميركي ــ «الأطلسي» للبنان سنة 1982، وعبر بنيته كمقاومة «إسلامية»، وعبر ارتباطه بالثورة الخمينية الإيرانية، وتحالفه مع النظام السوري. ومن خلال ممارسته للمقاومة، تجذر وعيه لطبيعة العدو المركب الذي يقاتل، مما أعطى مقاومته أبعاداً محلية وإقليمية ودولية. من خلال هذا الفهم لحزب الله، يمكن نقده ومطالبته بتغيير أدائه وإعادة ترتيب أولوياته واستهدافاته المرحلية والعملانية.

في مقالته المنشورة في «الأخبار»، بعنوان «نصر تموز، هل له مدة صلاحية، أم أنه أبدي الأجل»، يضع أسعد أبو خليل قوانين «تاريخية» لا يهتم كثيراً في تبريرها وعقلنتها، وهي بحاجة إلى نقاش جاد. يقول أبو خليل:

«الانتصارات، مهما كبرت، مدى صلاحية، وآجالها ليست لا نهائية، إلا في حالات تتحقق فيها كل أهداف الحركة الثورية أو التحررية».

ويضع الكاتب في خانة الانتصارات «النهائية» الثورتين الجزائرية والفييتنامية، كما انتصارات الاتحاد السوفياتي على النازية.

لا نستطيع تجاوز ركاكة لغة بعض الجمل، بما فيها العنوان، كما سوء استعمال بعض الكلمات، والذي يموّه المعاني المقصودة، مثل «صلاحية الانتصارات وآجالها». فالانتصارات ليست مثل علب السردين، ذات صلاحية محددة لتناولها بعد مدة معينة من تاريخ إنتاجها. وأعتقد أن الكاتب يعني «وهج» الأحداث وإيحاءاتها ومعانيها بالنسبة للشعوب، واستمرار مفاعيلها وما حملته من تغييرات. وحتى حسب هذا التفسير، فقول الكاتب غير صحيح. كل شيء في هذا الكون إلى زوال، وكما يقول المعرّي «ولنار المريخ من هذيان الدهر مطفٍ، وإن علت في اتقاد». فالثورة السوفياتية العظمى سقطت بعد سبعين عاماً على قيامها، وعلى يد سكّير روسي متأمرك. وروسيا الاتحادية اليوم لا تجسد طموحات لينين ورفاقه. والثورة الفييتنامية الموحية لشعوب العالم، تسير اليوم في ركب عدوها الأميركي، ونحو الليبرالية الجديدة المناقضة للشيوعية، وليس على طريق بناء الاشتراكية.

لكن الأحداث الكبيرة الموحية، انتصارات كانت أم هزائم، تحتفظ بالكثير من وهجها وقدرتها على الإيحاء بالنسبة للشعوب. فالصهاينة يحتفلون حتى اليوم بالـ«ماسادا»، بعد آلاف السنين من حدوثها المفترض، ولا زال الصهاينة يُذكّرون العالم يومياً بـ«المحرقة» النازية، ويستغلونها على كل الصعد، السياسية والاقتصادية والثقافية. وتتذكر الجماهير العربية، والسورية منها خاصة، معركة ميسلون، كما يتذكر العرب، والفلسطينيون خاصة، مجازر قبية ودير ياسين. وما زالت انتصارات صلاح الدين وخالد بن الوليد وطارق بن زياد، كما نضالات عمر المختار وعبد القادر الجزائري وسلطان الأطرش، موحية ونابضة حتى اليوم. فلماذا تكون «شرعية نصر تموز محدودة»؟ كلمة «شرعية» هنا في غير محلها، ولا معنى لها.

مثّل نصر تموز أول هزيمة كاملة لعدوان الكيان الصهيوني على محيطه العربي، وليس على لبنان فقط. لم يستطع جيش الكيان الصهيوني تحقيق أي هدف تكتيكي ميداني له، وهُزم على يد مقاومة شعبية، لا تُقاس قدراتها بقدرات أي جيش عربي قاتل «إسرائيل». واستطاعت مقاومة حزب الله، ونصر تموز صفحة من تاريخها، أن تُسقط أسطورة «الجيش الذي لا يُقهر». بذلك، شكّلت حرب تموز منعطفاً تاريخياً في الصراع مع الكيان الصهيوني، وفي الزمن العربي الرديء، ودفعت بهذا الكيان نحو نهايته المحتومة، بالتزامن مع تسارع المتغيرات العالمية، وتبدّل موازين القوى، ونهاية الإمبراطوريات. فلماذا يجزم الكاتب أن شرعية نصر تموز محدودة، ويفترض أن المقاومة «تعيش» عبر «استهلاك» هذا الانتصار؟

ربما كان بعض النقد للمقاومة نتاج سوء فهم لبنيتها وفكرها واستهدافاتها

يقول أبو خليل:

«لم تعد استراتيجية حزب الله في مواجهة العدو الإسرائيلي واضحة. كان الحزب في موقف جلي في كل سنوات الصراع مع إسرائيل بعد اجتياح 1982 وبعد انطلاقته، يمارس المقاومة الشاملة ضد جميع أهداف العدو».

ثم يقول:

«إن مهمة الحزب، لو أراد أن يستمر كحركة مقاومة، تتطلب منه إصدار موقف واضح في مهامه كحركة مقاومة في مواجهة العدو الإسرائيلي. لا يستطيع الحزب أن يستعين برصيده من الشرعية السياسة التي استقاها من المقاومة في تدخله العسكري في سورية (والذي بدأ بشعار حماية المزارات الدينية)… لكن حلفاء المقاومة، كحركة مقاومة ضد العدو الإسرائيلي، لا يوافقون على كل أفعال الحزب».

إن الكاتب من بلدة «القليلة» في ضواحي صور، أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة، والتي ربما يحمل جنسيتها، ويوقّع مقالاته في موقعه على الإنترنت باسم «العربي الغاضب»،شاهد الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان سنة 1982، قبل أن يغادر إلى الولايات المتحدة لإكمال دراسته. ولا شك في أنه تابع بدقة مسيرة الاجتياح ونمو المقاومة من هناك. وهو يدرك طبيعة الصراع في لبنان وعليه، إبان الاجتياح كما بعد اندحاره. هو يدرك أن اجتياح لبنان جاء عبر خطة «الصنوبرة المتوسطة»، بقيادة أرييل شارون للقوات «الإسرائيلية»، وقيادة فيليب حبيب للاجتياح ككل. واحتفلت الولايات المتحدة بسقوط بيروت، ناسبة الفضل في هذا «الإنجاز» لفيليب حبيب، وليس لشارون وبيغن. وشهدت شواطئ لبنان حشداً من البوارج وحاملات الطائرات «الأطلسية»، ما لم يشاهده شرقي البحر المتوسط منذ الحرب العالمية الثانية.

وشاهد الكاتب، ولو عن بعد كبير، قصف البوارج الأميركية والطائرات الأميركية والفرنسية المنطلقة من حاملات الطائرات، لمواقع المقاومة في الجبال المطلة على بيروت. وشاهد سقوط مقاتلتين أميركيتين بصواريخ «سام 2» السورية.

وشاهد تفجير مبنى السفارة الأميركية في بيروت، بينما كانت قيادات المخابرات الأميركية في الشرق الأوسط مجتمعة فيها، كما شاهد تفجير مقر الـ«مارينز» والمظليين الفرنسيين في بيروت، على يد رجال «المقاومة الإسلامية».

ويدرك الكاتب أن اجتياح لبنان كان ضمن استراتيجية أميركية، تشمل الشرق الأوسط كله، للتصدي للتمدد السوفياتي في آسيا الوسطى والشرق الأوسط، كما نتيجة «الثورة الإسلامية» الإيرانية، التي هددت المصالح الإمبريالية الأميركية في الخليج، وأصبحت تهدد وجود قاعدته الأساسية، الكيان الصهيوني. كان اجتياح لبنان من قِبل عدو مركّب، له استهدافاته اللبنانية والإقليمية والدولية. ومهّدت الولايات المتحدة لهذا الاجتياح بإشعال تمردات بعض دول أوروبا الشرقية (بولندا وتشيكوسلوفاكيا خصوصاً)، كما تمردات الإخوان المسلمين في سورية، وبموجة عارمة من تدفق السلاح الأميركي والدعم المادي لـ«إسرائيل»، وبتمويل سعودي ــ أميركي لـ«القوات اللبنانية»، وربطها بالموساد «الإسرائيلي»، تدريباً وتسليحاً، وهجماتها على قوات الردع السورية في لبنان، بعد أن أنقذتها هذه القوات من هزيمة محققة على يد تحالف الجبهة الوطنية اللبنانية وفصائل الثورة الفلسطينية. كما أن ضباطاً أميركيين قد أمسكوا بقيادة الجيش اللبنانية في اليرزة.

فكيف يدعي الكاتب أن مهمة مقاومة حزب الله انحصرت، ويجب أن تنحصر بقوات الاحتلال الصهيوني فقط، وفوق الأرض اللبنانية فقط، وهو «العربي الغاضب»، وليس اللبناني الانعزالي المتقوقع؟

وكيف يقرر أن «مشروعية» مقاومة حزب الله مشروطة بتواصل قتاله «إسرائيل» فقط، حتى تحرير ما تبقى من أرض لبنانية محتلة؟ ألا تتناقض هذه «النصيحة» مع مسيرة حزب الله إبان العدوان الأميركي ــ «الإسرائيلي» وبعده؟

ويعتقد الكاتب

أن النظام السوري «أنفق شرعية حرب تشرين لتجنب خوض حرب أخرى لتحرير الجولان، لأن النظام، حسب زعمه، كان دائماً منهمكاً في التحضير لمعركة لم تأتِ».

وكذلك الأمر بالنسبة لحزب الله،

«لا تستطيع المقاومة في لبنان أن تدخل أو أن تبقى في حالة اللاسلم واللاحرب، التي طبعت سلوك النظام السوري بعد حرب تشرين»

.يعتقد الكاتب،وحسب رؤيته الاستراتيجية الشاملة،

أن على حزب الله، كما على النظام السوري، إعطاء الأولوية المطلقة والدائمة والوحيدة للعدو الصهيوني، لتحرير الأرض المحتلة من قبل هذا العدو، كي لا يفقد النظام، كما المقاومة، «شرعيتهما»،

ويغيّب التهديد الاستراتيجي لداعش والنصرة وأخواتهما، من عشرات التنظيمات التكفيرية التي ربّتها الولايات المتحدة وموّلتها أشباه المستعمرات الأميركية في شبه الجزيرة العربية، واحتضنتها تركيا، لتكون حليفة موضوعية لـ«إسرائيل»، وأداة اجتياح وتدمير أميركية ــ «أطلسية» للوطن العربي بأكمله.

ولا يرى الكاتب في جرائم هذه القوى التكفيرية وممارساتها ما يوجب قتالها، ربما لأنها تدمر «النظام السوري» الذي لا يحبه.

لست أدري كيف يحتسب الكاتب رصيد المقاومات أو الأنظمة من «الشرعية» التي تكتسبها بالقتال، إذا ما توقفت عن القتال لاستكمال استعادة أراضيها المحتلة. وإذا طبقنا مقاييسه لاستهلاك شرعية الثورات التحررية والأنظمة، يكون النظام الصيني قد فقد شرعيته منذ عقود طويلة، لأنه لم يحرر جزيرة تايوان، التي كانت وما زالت تحت الحماية الأميركية. وكذلك الثورة الكوبية، التي لم تقاتل لتحرير «غوانتانامو» من الاحتلال الأميركي. وكذلك إسبانيا، التي لم تحرر جبل طارق من الاحتلال البريطاني؛ واليابان التي لم تحرر جزر «كوريل» من الاحتلال الروسي.

يذكر الكاتب في مقالته كيف أقامت الولايات المتحدة الجسر الجوي لنجدة «إسرائيل» في حرب تشرين 1973، حيث دفعت بكميات هائلة من الأسلحة والطائرات، بطواقمها الأميركية، وتحت العلم «الإسرائيلي»، لمنع انهيار قاعدتها الأهم في الشرق الأوسط. ويدرك الكاتب أن الحرب على العدو الصهيوني المحتل كان مستحيلاً لولا تعاضد الجبهتين الشرقية والغربية، ولولا مظلة الاتحاد السوفياتي وأسلحته المتطورة.

فكيف يسمح عاقل لنفسه بالتهجم على النظام السوري الذي لم يشن حرباً لتحرير الجولان بعد تفكك النظام العربي، وصلح نظام أنور السادات مع «إسرائيل»، وبعد تراجع قدرات الاتحاد السوفياتي بعد عهد بريجنيف، وانهياره أواخر الثمانينات؟

أية مزايدة هذه، وما المقصود منها؟

وليس صحيحاً أن النظام السوري، القابل للكثير من النقد القاسي، لم يخض حرباً بعد حرب تشرين؛ والكاتب يعرف ذلك. فقد تعرضت قوات الردع السورية في لبنان للاعتداءات «الإسرائيلية» المتكررة، ثم للاجتياح الأميركي ــ «الإسرائيلي». وقاتلت هذه القوات دفاعاً عن لبنان، كما دفاعاً عن سورية. وكانت أحد الخيارات الاستراتيجية الأميركية الثلاث للاجتياح، «الصنوبرة الكبرى»، التي تقضي باجتياح كامل الأراضي السورية بعد اجتياح لبنان.

ثم كانت سورية الدولة الثانية في برنامج الاجتياحات الأميركية لست دول عربية وإسلامية عند بداية الألفية الثالثة، وبعد أن أفلتت الإمبريالية الأميركية من عقالها إثر انهيار الاتحاد السوفياتي. والذي أنقذ سورية من الاجتياح الأميركي، بعد اجتياح العراق وتدميره، هو المقاومة العراقية التي غذتها سورية بالسلاح والمقاتلين. ثم كانت الحرب التي تعرضت لها سورية، وما زالت حتى اليوم، وهو في الواقع اجتياح أميركي بالواسطة.

فلماذا يُسقط الكاتب واقع الحرب على سورية، ونضالات الجيش العربي السوري، منذ حرب تشرين وحتى اليوم؟

يدرك الكاتب أن حزب الله أصبح قوة إقليمية، تدافع عن لبنان ضد التهديد «الإسرائيلي»، كما التهديد الداعشي في سورية ولبنان. ويقاتل الحزب في سورية دفاعاً عن كل المهدَدين بالحركات التكفيرية، فوق الأرض العربية وخارجها. ويدرك الكاتب أنه إذا ما انتصر التكفيريون في سورية والعراق، أصبح الدفاع عن لبنان مستحيلاً.

أما أسئلة الكاتب التسعة «الملحة» لحزب الله، فقد أجاب الحزب عليها ميدانياً وإعلامياً منذ أمد طويل؛ ومخاوفه على المقاومة في غير محلها.

* كاتب لبناني

Related
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Pentagon Says Clashes between Turkey, US-Led Kurds in Syria Unacceptable

Clashes between Turkish forces and units affiliated with a US-backed Kurdish-led alliance in Syria are “unacceptable”, the Pentagon said Monday, calling on all sides to “stand down”.
In a statement sent to AFP, Pentagon spokesman Peter Cook condemned the fighting south of the Syrian town of Jarabulus.
“We are closely monitoring reports of clashes south of Jarabulus — where ISIL is no longer located — between the Turkish armed forces, some opposition groups, and units that are affiliated with the SDF (Kurdish-led Syrian Democratic Forces),” he said.
“We want to make clear that we find these clashes unacceptable and they are a source of deep concern.”
The United States “was not involved in these activities, they were not coordinated with US forces, and we do not support them,” he said.
“This is an already crowded battle space. Accordingly, we are calling on all armed actors to stand down immediately and take appropriate measures to de-conflict.”
The comments come after Turkish forces began a two-pronged operation against ISIL and Kurdish fighters from the People’s Protection Units (YPG) inside Syria on Wednesday.
The YPG is the main component of the US-backed SDF alliance, which has been fighting ISIL in northern Syria.
Turkey considers the YPG a “terrorist” group and said Monday it would continue to target the group if it failed to retreat east of the Euphrates River.
Turkish forces backed by pro-Ankara rebels seized the town of Jarabulus from ISIL on the first day of the operation, but have since then clashed with local fighters affiliated with the SDF.
Source: AFP
29-08-2016 – 15:28 Last updated 29-08-2016 – 15:28
Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

What Syria's Kurds "Think" They are Fighting For Versus Reality

August 29, 2016 (Tony Cartalucci – NEO) – Reports are emerging of widespread armed conflict between Kurdish militants and  Syrian forces. Concentrated in and around eastern Syria and the city of Hasaka, reports indicate that Syrian forces may be on the verge of completely withdrawing.

The Kurdish offensive is being backed by US forces, including airpower overhead and special operations personnel on the ground. Syrian attempts to use its own air force to counter the spreading conflict appeared to be checked by what was essentially a defacto no-fly zone established by the US over eastern Syria.Reuters in their report, “Syria Kurds win battle with government, Turkey mobilizes against them,” would state:
Syrian Kurdish forces took near complete control of Hasaka city on Tuesday as a ceasefire ended a week of fighting with the government, consolidating the Kurds’ grip on Syria’s northeast as Turkey increased its efforts to check their influence. 

The Kurdish YPG militia, a critical part of the U.S.-backed campaign against Islamic State, already controls swathes of northern Syria where Kurdish groups have established de facto autonomy since the start of the Syria war in 2011.
Analysts and those sympathetic to the Kurdish cause, including their perceived role in fighting terrorist organizations in Syria including the self-proclaimed “Islamic State” (ISIS), see this as a positive development toward a greater and independent “Kurdistan.”
However, the facts on the ground appear to suggest a much more likely and unfortunate future.
A Kurdish Version of Israel 
Although U.S. forces in areas controlled by the Kurds declined to be interviewed, there is evidence everywhere of their presence and the focus on Mosul. The United States, in both Iraq and Syria, has sought out proxy ground forces, backed by air power, to fight the Islamic State. It is a policy that recorded a recent success with the recapture of Ramadi by Iraqi forces, but Mosul, one of the first major prizes to fall into the hands of the Islamic State, will provide a significant test for both the Iraqis and Kurds. And U.S. officials say it could be many more months before local forces have the training and equipment needed to move on a city where the militants have hardened defenses.
But clearly, in light of recent fighting between US-backed Kurdish militants and Syrian forces, including a near direct confrontation between US and Syrian airpower, ISIS is not the intended target.
The US has indeed sought out “proxy ground forces” in Syria, but long before ISIS was turned into a geopolitical brand, and to topple the Syrian government, not clear Syria of terrorists the US itself helped move onto the battlefield in the first place.
It is within this context that it can be seen that the Kurds are being used to first destroy Syria and then they themselves will be pitted against one another and whomever their neighbors end up being as a perpetually dependent, needy “semi-state” used as a wedge and employed by Washington, London, and Brussels well into the foreseeable future.
Kurdish forces that allowed themselves to be used by Western interests were used as one of several components – the others involving sectarian extremists including Al Qaeda – to divide and destroy Iraq, and now they are being used against Syria, and soon against Iran.

Stratfor’s report titled, “Iranian Kurds Return to Arms,” provides some initial insight into what will undoubtedly evolve into a much wider Iranian conflict in the near future should US objectives be achieved and expanded upon in eastern Syria.The use of Kurds by Western interests is a modern-day example of classical imperial divide and rule in motion. What the Kurds “think” they are fighting for is absolutely irrelevant versus what in reality they are being armed, organized, and used for by Western interests.
The most likely scenario – should the majority of Kurdish armed groups maintain this current course – sees them being used to divide and destroy Syria, creating enduring chaos they themselves will be exposed to.

This, by necessity will lead to heavy reliance upon outside support to survive in that chaos leading to the creation for all intents and purposes of a Kurdish-version of Israel – a stunted faux-state perpetually dependent on Western support and ruled through corrupt proxy regimes unrepresentative of the people they presume governance over. It is a future of perpetual war with Turkey, whatever remains of Syria and Iraq, and a growing conflict with Iran driven not by genuine Kurdish aspirations or interests, but exploited ideological aspirations serving Western designs to undermine and topple Iranian power and institutions and reassert Western hegemony across the region.


Kurdish Story Not Quite Over Yet 
Despite the grim prospects that face Kurdish groups that have allowed themselves to be used by Western interests to create chaos they themselves will suffer perpetually within – this is still not an inevitability.
Russia and Iran still have significant sway among Kurdish factions throughout the region and could help mitigate the damage a US-led attempt to dismember Syria through Kurdish proxies will exact. While this might involve concessions on Syria’s part regarding degrees of Kurdish autonomy, it will ultimately cut off what has been now several years of continuous conflict consuming the Middle Easte and North Africa.
Additionally, should moves by Syria and its allies abruptly change the dynamics on the ground in Syria, including moves made by Turkey should it have truly drifted beyond NATO influence, this could effectively end or at least minimize US operations in eastern Syria and leave Kurdish militants dependent on US support isolated and more willing to negotiate.
While these possibilities exist, they will require immense diplomatic, political, economic, and military effort to bring into reality.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazineNew Eastern Outlook”.


Related VIDEOS




Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

American Saudi Turkish statement of account: Darya, Jizan, and Hasaka…and the high interests كشف حساب أميركي سعودي تركي: داريا وجيزان والحسكة… والمصالح العليا

Written by Nasser Kandil,

The Yemeni crisis and the discussion of the speech of the team of Mansour Hadi cannot be seen without seeing the implications of its relation with Saudi Arabia, as for the speech of the Syrian coalition and its relation with the Turkish Saudi bilateral, and as for the speech of the Kurdish protection units and its relation with the US position. The Kurdish protection committees have refused to behave as a Syrian component in the Hasaka’s crisis despite the history of the cooperation with the Syrian army; it has given the priority to its relation with the Americans. Whatever these committees talk today about their criticism to the Syrian army, it would be better to keep silent because they decided voluntarily to burn the bridges, and to link their fate with the bet on the American promises of protection and care, and have submitted to them. So they have not the right to claim of any criticism against the Syrian army in justifying their disillusioned bet, after the Americans have sold them to the Turks and have treated them in a humiliating way as a follower that receives the orders from the platforms, as has happened with the US Vice President Joe Biden and his talk about obliging the protection units to withdraw to the east of the Euphrates.
As the protection units, the Syrian opposition coalition does not have the right to talk after what has happened in Darya of sufferings. Neither did they say that what they made as a revolution was a bet on the United Nations in order to blame them today, nor did they say that they aspired from the Syrian army to respect the international laws. They accused it and the regime but that did not add anything to what they say today about threatening of destruction and killing the civilians as an interpretation of surrender. They have built their equation on their capacities to wage a war that ends with victory. They say that the world is oblivious to them and that the regime which they fight does not take into consideration the international laws, the taboos, or the human rights. Their bet was on their alliances and their considerations. What have fallen in Darya in particular were their bets, alliances, and considerations, so they have to pay the cost of what they have done in Darya and for its people. What they have done today was attainable a year or two years or three years ago. But they have not done that, they have accumulated the matters because they have bets, considerations, and alliances not because they were surprised today by what they call the unmerciful regime, or by what they call the absence of the United Nations.
 As the Kurdish protection committees and the Syrian coalition , after two years of killing, devastation and destruction in Yemen the group of Mansour Hadi accepted the plan of the US Secretary of State John Kerry because their Saudi master has accepted it before, its content is a unified Yemeni government which was asked by the negotiators  of the National Forces in Yemen, so the Foreign Minister of Mansour Hadi Abdul Malik Al- Mikhlafi has responded saying: we do not promise you of anything and we will not discuss anything before yielding the arms and the withdrawal from the cities , otherwise we could give the prize of the coup and legitimized it. But suddenly after the American Saudi instructions the matter becomes acceptable under the slogan of stopping shedding the blood of the Yemenis and facilitating the access to the political solution, so did their conscience awaken suddenly? Or was it a tragic fall of a missed nationalism or a nonexistent feeling of the suffering of the Yemeni people and a humiliating subordination to external decision and money?
These are examples of the subordination of the players who wear the dress of the issues of their people to an external decision which does not assess their value or consideration; it treats them as holders of the flags of their countries to move against the armies of their countries. The protection units hold the Kurdish flag where the American wants to send its troops; the coalition holds the distorted Syrian flag where the Turkish wants to send its armies, while the group of Mansour Hadi holds the Yemeni flag where the Saudi wants to move its army. But they are examples of achieving crucial moments in the wars which are taking place in the region, where the margins of the maneuvers are blocked to save face, so the bigger player is forced to sacrifice with the smaller player and the smaller is forced to sacrifice with the smallest. So when the Saudi and the Turkish show their inability to achieve in Syria and Yemen, the American sell them and does not save their faces, it does not even mind to cooperate directly with the Kurds and Al Houthis from behind the back of Turkey and Saudi Arabia, but when the American agrees with the Russian and the Iranian, it neither keeps a seat nor saves- face for the Saudi and the Turkish. So when the interests of Turkey are threatened of the danger of the emergence of Kurdish security bordered line, it does not take into account any free army, coalition, Darya, or Aleppo, as well as when Saudi Arabia is threatened of the appropriation of the Yemenis of their occupied bordered provinces which are under the control of Saudi Arabia as Jizan, Najran, and Asir, there is no longer a value for neither Mansour Hadi nor his government nor Taiz nor Sanaa, Saudi Arabia will submit to the US initiative because the higher interest is the most important.
When the falls and the defeats start, it is easy to throw the ball of responsibility, because the defeat is orphan and it is easy to adopt the victory, however the matter needs examination in order to discover from the decadent discourse and the stammering language the size of the big change which has just started and which will continue occurring repeatedly and accumulate till it becomes a snowball where no one will have the ability to stop it, because the major  transitions do not occur but just like that.
Translated by Lina Shehadeh,

كشف حساب أميركي سعودي تركي: داريا وجيزان والحسكة… والمصالح العليا

ناصر قنديل– لا يمكن النظر للأزمة اليمنية ومناقشة خطاب فريق منصور هادي إلا بالنظر لمترتبات علاقته بالسعودية، كذلك بالنسبة لخطاب الائتلاف السوري وعلاقته بالثنائي التركي السعودي، ومثلهما خطاب وحدات الحماية الكردية وعلاقته بالموقف الأميركي، فقد رفضت لجان الحماية الكردية التصرف كمكون سوري في أزمة الحسكة، رغم تاريخ التعاون الذي جمعها بالجيش السوري، ومنحت الأولوية لعلاقتها بالأميركيين. ومهما قالت اليوم اللجان عن مآخذها على العلاقة بالجيش السوري، سيكون الأفضل لها التزام الصمت، لأنها قررت طوعاً حرق الجسور وربط مصيرها بالرهان على وعود أميركية بالحماية والرعاية واستكانت لها، ولا يحق لها الادعاء بأي انتقاد تسوقه للجيش السوري في تبرير رهانها الخائب، بعدما باعها الأميركيون للأتراك وعاملوها بإذلال التابع الذي يتلقى الأوامر من المنابر، كما حصل مع كلام نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وكلامه عن إلزام وحدات الحماية بالانسحاب إلى شرق الفرات.

– مثل وحدات الحماية، لا يحق للائتلاف السوري المعارض التحدث بعد ما جرى في داريا عن مظلومية، فلا هم قالوا يوماً إنهم يقومون بما أسموه ثورة رهاناً على أمم متحدة، كي يوجهوا اللوم إليها اليوم، ولا قالوا يوماً إنهم يتطلعون لاحترام القوانين الدولية من الجيش السوري، وهم قالوا فيه وبالنظام كلاماً لا يضيف إليه شيئاً ما يقولونه اليوم عن تهديد بالدمار وقتل المدنيين كتفسير للاستسلام. فقد بنوا معادلتهم على مقدراتهم لخوض حرب تنتهي بالنصر، وهم يقولون إن العالم غافل عنهم، وإن النظام الذي يقاتلونه لا يقيم حساباً للقوانين الدولية ولا للمحرمات ولا لحقوق الإنسان، كان رهانهم على تحالفاتهم وحساباتهم، وما سقط في داريا هي بالتحديد هذه الرهانات والتحالفات والحسابات، ولذلك وجبت محاسبتهم على ما فعلته أيديهم بداريا وأهلها. فما فعلوه اليوم كان ممكناً فعله منذ سنة وسنتين وثلاث، ولم يفعلوه وراكموا على الموت موتاً وعلى الألم ألماً، لأن لديهم رهانات وحسابات وتحالفات، وليس لأنهم فوجئوا اليوم بما يسمّونه عدم رحمة النظام ولا لأنهم فوجئوا بما يسمّونه اليوم غياب الأمم المتحدة.

– مثل كليهما، يقف جماعة منصور هادي بعد سنتين من القتل والخراب والدمار في اليمن ليقبلوا خطة وزير الخارجية الأميركية جون كيري، لأن معلمهم السعودي قد قبلها، ومحورها حكومة يمنية موحدة، طلبها المفاوضون عن القوى الوطنية في اليمن فردّ وزير خارجية منصور هادي عبد الملك المخلافي بالقول لا نعدكم بشيء ولا نناقش شيئاً قبل تسليم السلاح والانسحاب من المدن، وإلا كنا نمنح جائزة للانقلاب ونقوم بتشريعه، وفجأة بعد التعليمات الأميركية السعودية، يصير الأمر مقبولاً تحت شعار حقن دماء اليمنيين، وتسهيل الوصول للحل السياسي، فهل هبط الوحي وصحا الضمير فجأة، أم هو السقوط المفجع لوطنية مفقودة، ولحس معدوم بمعاناة الشعب الميني وتبعية مذلة لقرار ومال خارجيين.

– هذه نماذج لتبعية اللاعبين الذين يلبسون ثوب قضايا شعوبهم، لقرار خارجي لا يقيم لهم قيمة ولا اعتباراً، ويعاملهم كحملة أعلام بلادهم للسير أمام جيوش بلاده، فتحمل وحدات الحماية علماً كردياً حيث يريد الأميركي أن يرسل قواته، ويحمل الائتلاف العلم السوري المشوّه حيث يريد التركي إرسال جيشه، ويحمل جماعة منصور هادي العلم اليمني حيث يريد السعودي أن يتحرك جيشه، لكنها نماذج لبلوغ الحروب التي تدور في المنطقة لحظات حاسمة، تنسد فيها هوامش المناورة لحفظ ماء الوجه، فيضطر اللاعب الأكبر إلى التضحية بالأصغر، والأصغر يضحي بالأصغر منه. فعندما ينكشف السعودي والتركي بعجزهما عن الإنجاز في سورية واليمن يبيعهما الأميركي ولا يحفظ ماء وجههما، ولا يمانع بأن يمدّ يده مباشرة للأكراد والحوثيين، من وراء ظهر تركيا والسعودية، وعندما يتفق الأميركي والروسي والإيراني لا يحفظ لا مقعداً ولا ماء وجه للسعودي والتركي، وهكذا عندنا تتهدّد مصالح تركيا بخطر نشوء شريط أمني كردي على الحدود، لا تقيم حساباً لجيش حرّ ولا ائتلاف ولا داريا ولا حلب، وعندما تتهدد السعودية باقتطاع اليمنيين محافظاتهم الحدودية المحتلة، والخاضعة للسعودية، جيزان ونجران وعسير، لا يعود ثمة قيمة لمنصور هادي ولا حكومته، ولا تعز ولا صنعاء، فتنحني السعودية للمبادرة الأميركية لأن المصلحة العليا أهم.

– عندما تبدأ الانهيارات والهزائم يسهل تقاذف كرة المسؤولية، لأن الهزيمة يتيمة، ويسهل تبني الانتصار، لكن الأمر لا يحتاج تدقيقاً، لنكتشف من انحطاط الخطاب وتلعثم اللغة، حجم التغيير الكبير الذي بدأ يحصل للتوّ والذي سيواصل الحصول بالتكرار، والتراكم حتى يصير كرة ثلج لا يملك أحد القدرة على وقفها، لأن التحولات الكبرى لا تحدث إلا هكذا.

داريا نقطة تحوّل في مسار الحرب

ناصر قنديل

– قال محلل عسكري يتابع معارك سورية عن كثب منذ بداياتها، إنّ داريا الممتدّة على طول نصف دمشق، والتي بقي منها بيد الجماعات المسلحة أقلّ من ربعها حتى ليل أمس، قبل إعلان الاستسلام النهائي للمسلحين فيها مقابل انتقالهم إلى إدلب، إنّ داريا مفتاح الحرب في سورية، وأضاف أنّ تحريك جبهة الحسكة بوجه الجيش السوري بتحريض أميركي كان آخر خرطوشة لحماية مسلحي داريا، لأنّ قرار الجيش السوري بالمواجهة في الحسكة كان يستدعي نقل وحدات نخبة من الفرقة الرابعة المولجة بمهام داريا، وبالتالي وقف العملية العسكرية فيها. وشرح المحلل نظرته إلى مكانة داريا بكونها تقع على جدار مطار المزة في مدخل دمشق الغربي ويمتدّ ما يسيطر عليه المسلحون منها حتى مدخل حي البرامكة وسط دمشق، وتشكل أقرب موقع للمسلحين من مؤسسات الدولة المركزية، من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ومستديرة الأمويين قلب دمشق، وأنها تستنزف القوة المركزية في الفرقة الرابعة التي تشكل عصباً هاماً في بنية الجيش المقاتلة، وأنّ حسم أمرها سيعني معنوياً تضعضع جبهات مثل جوبر وخان الشيخ والمعضمية ومخيم اليرموك، وأنّ هذه المواقع بدورها سيعني تداعيها تساقطاً كحجارة الدومينو لمناطق الغوطة وصولاً لدوما، ومناطق القنيطرة، ومناطق البادية المفتوحة حتى درعا والحدود الأردنية والعراقية.

– أربع سنوات على الأقلّ وداريا معقل ثابت للجماعات المسلحة، يرقد بثقله على قلب دمشق، وعنوان لاهتمامات المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، ومحور تقارير للسفراء والمعنيين الدوليين بمتابعة ملفات سورية السياسية والعسكرية، فهي بارومتر مشروع حرب الاستنزاف والأمل بتسلل الضعف إلى بنية الدولة السورية، والمؤشر الذي تقاس عبره اتجاهات الريح العسكرية والسياسية، فالمتابعون يعلمون أنّ حسم الجيوب المتوزعة في دمشق وريفها لصالح الدولة والجيش، يحرّر قرابة عشرة آلاف مقاتل من مهام موزعة على قرابة عشرين جبهة اشتباك مختلفة. وأنّ هذا الحسم يدور حول نقطة بداية، ليست إلا داريا، فبدون حسمها يستحيل العمل لغير إنجازات موضعية بالمفرق، ومعها يمكن الحديث عن بداية تساقط حبات العنقود بالجملة، وما دامت داريا بيد المسلحين، يصير كلّ إنجاز للجيش محدود بمكانه، وعندما تصير داريا بيد الجيش، يصير إنجازها نصف إنجاز في كلّ موقع من مواقع المسلحين على أطراف دمشق باتجاهاتها الأربعة، ولذلك كانت الحملات لحساب داريا، وكان زجّ محترفي الحروب إلى داريا، وتمّ إيصال السلاح والذخيرة بكلّ وسيلة لمسلحي داريا.

– من الغد ستصحو دمشق على صباح مختلف، ومن الغد سيكون المشهد العسكري في سورية بدءاً من دمشق مختلفاً، وسيكون الأهمّ وهو ميزان القوى النفسي والمعنوي بين الجيش والمسلحين مختلفاً، وسيصير لسان حال الكثير من المسلحين الذين يسمعون دعوات الصمود من الخارج، فإذا كانت داريا قد سقطت فما جدوى الصمود؟ وسيكون لسان حال الجيش ضباطاً وجنوداً، إذا كانت داريا قد تحرّرت فلماذا نقيم حساباً لسواها؟ وسيكون لهذه الموجة السحرية على ضفتي الحرب فعلها في تغيير متسارع لمشهد الحرب من حول دمشق. وهذا يعني تسارع تحرير القدرة النوعية والكمية للجيش السوري المنشغلة بإدارة جبهات الحرب في جبهات دمشق، وهي الكمية والنوعية التي تحتاجها جبهات كشمال سورية خصوصاً في حلب، كي تدخل ساعات الحسم المتسارع، ومنها تتدحرج كرات النصر إلى سواها.

– يحق للجيش السوري وضباطه، وخصوصاً القوى التي صنعت نصر داريا الاحتفال بنصرهم، واعتباره بدء العدّ العكسي لتساقط أوراق شجرة المسلحين الذين تسبّبوا بالألم والنزيف لسورية، وهم يرون المسلحين يطلبون الانسحاب إلى إدلب معقل جبهة النصرة، ويخرج الإعلام العربي والغربي ليخبرنا أنّ مَن في داريا لا علاقة لهم بالنصرة، وهم مجموعات تعمل تحت إسم الجيش الحر. وقد قالت معارك جرابلس إنّ هذا الإسم ليس إلا حملة الأعلام ومتحدثي الفضائيات، يتقاسمه السعوديون والأتراك وتنظيم القاعدة غبّ الطلب ومن ورائهم جميعاً الأميركي، وقد سقطت عاصمتهم بالأمس عندما تحرّرت داريا.

– مبروك لسورية… مبروك للجيش العربي السوري.

Related Videos
Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

ستبكون لأجل اتفاق كداريّا

ناصر قنديل

– تُكثر وجوه الفضائيات السعودية من سوريّي الائتلاف وجماعة المفاوضين ومَن يحملون ألقاباً بمسمّى «الجيش الحر» وخبراء ومحللين، من البكاء على اتفاق داريّا، الذي سمح لمجموعة من القتلة بالخروج بأمان إلى منطقة بعيدة هي إدلب، ربما تتجمّع فيها كلّ بقايا الجماعات المسلحة ويبكون فيها طلباً لاتفاق كداريّا، ووفّر لبيئتهم الحاضنة وعائلاتهم أماكن سكن آمن منعاً لأيّ انتقام من مئات الذين فقدوا أعزاءهم من الجنود والضباط على أيديهم. وهذا نادر في حروب كالحرب السورية، وهو ما دفع بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي رافق ويرافق وراقب ويراقب مسار الحرب، للقول إنّ نموذج داريا جدير بالتعميم، ليس فقط لأنه يرغب برؤية مشاهد سقوط البؤر التي يتجمّع فيها قتلة يحملون زوراً لقب «ثوار»، وهي تعود إلى حضن الدولة السورية، بل تشجيعاً للدولة السورية على متابعة مسار داريا، الذي يخشى لافروف من صعوبة تطبيقه في المراحل المقبلة من الحرب عندما نقترب من مصير إدلب، ولأنّ المتتلفزين يعملون بإمرة صاحب الأمر والمال، فلا قيد على كلامهم، طالما يعلم من وضعهم كوضع داريا معنى كلام لافروف، فيسارعون إلى طلب تكرار المثال عليهم قبل أن تدق الساعة. وهنا ليست الأمثلة المهمة من حي الوعر في حمص ولا من الأحياء الشرقية في حلب، ولا المعضمية بالتأكيد، بل من دوما حيث بدأ التفاوض على تسوية تبدأ بتسليم مئات من الرهائن يحتجزها مسلّحو دوما من أيام مجازرهم في عدرا العمالية، وصولاً إلى تسوية تُنهي القتال.

– الذي يجري أكبر من أن تدركه عقول مسطّحة كعقل ميشيل كيلو، ومَن مثله، فالتوافق قد تمّ على أن تدفع السعودية ثمن حروب المنطقة، وأن تنجو تركيا بجلدها، وبسبب الغباء الذي تصرّفت به القيادة الكردية شمال سورية، ستجعل الخسارة من نصيب قضية الأكراد التي كانت موضع عناية روسية سورية إيرانية، قبل أن يضع قادة الأكراد مصيرهم بيد الأميركيين الذين باعوهم للأتراك. وكلّ جماعات السعودية ستدفع الثمن معها، والفصل بين الإرهاب والمعارضة يتمّ وفق معادلة الفصل بين جماعات السعودية التي تتجمّع في إدلب، وجماعات تركيا الذين يذهبون لقتال داعش، وحجز مقعد مقابل ذلك في جنيف، ومثله في حكومة موحدة في ظلّ رئاسة الرئيس السوري بشار الأسد، بانتظار الانتخابات التي يعلمون أنها ستعود بالرئيس الأسد إلى قصر الرئاسة، والسعودية التي يسقط مشروعها في سورية، بسقوط داريا، لأنه ريف دمشق الذي تشكل داريّا قلبه وعصبه وتشكل دوما حديقته الخلفية، المكان الوحيد لنفوذ سعودي لا تحرسه الحراب الانكشارية التركية، كما هي الحال في شمال سورية، فمنح الأتراك فرصة التخلّص من كابوسهم الكردي، بعدما ارتكبت القيادة الكردية خطيئة مميتة بإنكار سوريتها لحساب تبعية مباشرة للأميركيين، وها هي تدفع ثمنها. وفي المقابل سلّم الأتراك فروة الرأس السعودية، فالمكان لا يتسع لاثنين، ولا الوقت يسمح بالانتظار طويلاً.

– فروة الرأس السعودية يتساقط شعرها في نجران وجيزان وعسير، حيث الأنباء من هناك تتحدّث عن قرب سقوط المحافظات اليمنية التاريخية بيد وحدات الجيش واللجان الشعبية التي باتت على أبواب المدن، والمعلومات المؤكدة من هناك أنّ شاحنات محمّلة بوحدات صواريخ الباتريوت تهرع إلى الخطوط القريبة تحسّباً للجولة المقبلة من الحرب، التي بات يتصرّف السعوديون على قاعدة أنها ستكون مع دخول المدن في المحافظات الثلاث وسيطرة الجيش اليمني المعارض للسعودية ومعه اللجان الشعبية المؤيدة للحوثيين، ومشكلة الرياض أنها قبلت المبادرة التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي جون كيري بحكومة وحدة وطنية يمنية، متأخرة كما يقول اليمنيون، لأنّ بلورة خطة كيري كإطار صالح لوقف النار سيستغرق وقتاً أطول من الوقت اللازم لإنجاز الجيش واللجان مهمة تطهير محافظات جيزان ونجران وعسير، وقد استنفد السعوديون كلّ حلفائهم من الخليج إلى السودان، وبقي أمامهم طريق واحد هو إعلان الخروج من حرب اليمن من طرف واحد، بأيّ ذريعة، مقابل تفاهم ضمني على وقف الزحف اليمني داخل الحدود السعودية الرسمية وفي المناطق اليمينة التاريخية، وإلا سيتمنى الضباط والجنود السعوديون المنتشرون في محافظات عدن وتعز ومأرب، تسوية واتفاقاً كتسوية واتفاق داريّا.
– لحظات الهجوم الشامل تبدو قريبة، في جبهات اليمن وسورية، وقد تبلورت الأدوار، والاصطفافات، وفهم الأميركيون والأتراك أنّ الوقوف على ضفة المنتصرين ممكن ومتاح بشرطين، الأول أن يزيلوا الدولة السورية ورئيسها وجيشها من لائحة أحلام انتصاراتهم. والثاني أن يشاركوا في النصر على أعداء الدولة السورية وليس على أصدقائها، ولو كانوا أصدقاءهم. وهذا يصحّ بالنسبة للأتراك في حال السعودية وجبهة النصرة، وأحرار الشام، ويصحّ أميركياً بالنسبة للسعودية أصلاً وكذلك للميليشيات التي درّبوها وسلّحوها كردية وإسلامية، والكلّ يدرك ذلك، النصر للأذكياء والأقوياء طبعاً، ومَن يبذلون دماءهم بسخاء أصلاً. ومشكلة الأميركي والتركي والسعودي أنهم يخشون بذل الدماء، وكلّ ذكائهم هو بتجنيد أغبياء يبذلون الدم عنهم، بينما يجتمع في محور المقاومة الذكاء وبذل الدماء، وسقوف الانتصارات تتراتب على درجة تراتب الذكاء وبذل الدماء. فالحلف الروسي الإيراني السوري ينتصر على تركيا وأميركا، لكنه يدعهما تنتصران على السعودية والقاعدة وداعش، والميليشيات الكردية. تراتب الأذكى فالأدنى ذكاء هو مشهد النصر السوري ولهذا يقف السعوديون والقاعدة في أسفل الهرم، وتبقى نافذة لتموضع القيادة الكردية في مكان صحيح لتنجو من تراكم ردم الحجارة فوق الرؤوس.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!